الشارع العراقي

بالصور.. إعادة افتتاح اقدم متنزهات بغداد بعد إعادة تأهيله

افتتح محافظ البنك المركزي علي العلاق ورئيس رابطة المصارف الخاصة وديع الحنظل وامينة بغداد ذكرى علوش، مساء امس الاثنين، متنزه ١٤ تموز في مدينة الكاظمية شمالي بغداد بعد إعادة تأهيله من قبل الدائرة الهندسية لرابطة المصارف الخاصة بالتعاون مع امانة بغداد، وبتمويل من صندوق المبادرات المجتمعية “تمكين” الذي تدعمه المصارف الخاصة وشركات الصرافة.

ويعتبر متنزه ١٤ تموز ثاني اكبر متنزه في العاصمة بغداد، وقام صندوق تمكين باعادة تأهيل اكثر من ١١٧٠٠ متر مربع، بمدة زمنية قياسية، ليكون متنفسا للعائلات البغدادية في مدينتي الكاظمية والاعظمية. وقال محافظ البنك المركزي علي العلاق في كلمة له خلال حفل الافتتاح، “يسرنا ان نفتتح هذا المكان ليكون متنفسا لأهالي منطقة الكاظمية العزيزة، وهذه المبادرة تعبر عن معاني كثيرة ولعل في مقدمتها هو المساهمة المطلوبة بين كل الجهات في التعاون للنهوض بهذا البلد واعادته الى المستوى الذي يليق به”، لافتا الى ان “هذا المشروع جزء من المساهمة الاجتماعية للقطاع الخاص المتمثلة بالمصارف بشكل رئيسي بالتعاون مع المؤسسات الحكومية المتمثلة بامانة بغداد والمجلس البلدي”.

واضاف العلاق، أن “صندوق تمكين في البنك المركزي العراقي يعطي مثل هكذا مشاريع اهمية خاصة، وحاليا نقوم بحملة تشجير واسعة في كل محافظات العراق بالتعاون مع وزارة الزراعة. من جهتها، قالت امينة بغداد ذكرى علوش في كلمتها خلال الحفل، “اليوم نقطف ثمار شجرة زرعت قبل سنة من الان في البنك المركزي عندما فكر في مبادرة لأشراك القطاع الخاص مع القطاع العام من اجل انجاز هكذا نوع من المشاريع السريعة ولها التأثير الكبير على المواطن”، مستدركة “بالأمس افتتحنا 20 ساحة في بغداد ضمن مبادرة الق بغداد من خلال البنك المركزي ورابطة المصارف الخاصة العراقية”.

واضافت علوش، أن “متنزه 14 تموز له مكانة خاصة في ذاكرة المواطن البغدادي”، لافتة الى ان “هذا المتنزه ترك فترة ليست بالقصيرة بسبب مشكلة قانونية، ونشكر رابطة المصارف الخاصة العراقية على هذا التواصل المستمر مع امانة بغداد، والتي ستثمر بالمستقبل القريب عن افتتاح شارع الرشيد من خلال اعادة تأهيله ولما يليق باسم هذا الشارع، بالاضافة الى اعادة تاهيل ساحة الفردوس قريبا”.

الى ذلك، ذكر رئيس رابطة المصارف الخاصة العراقية وديع الحنظل في كلمته، “نحتفي في هذا اليوم الجميل بافتتاح متنزه 14 تموز في مدينة الكاظمية المقدسة، هذا المتنزه الذي اهمل طويلا، وامتدت له اخيرا ايادي الخير لتلبسه حلة جديدة تعيد اليه الحياة، والى منشآته البهجة التي انتظرها طويلا اهالي الكاظمية واهالي بغداد عموما”.

واضاف الحنظل، “لا يخفى عليكم ايها اهمية هذا المتنزه الذي يعود تاريخه الى العام 1959 والذي اقترن اسمه منذ ذلك الحين بثورة 14 تموز عام 1958، وكان بحق وسيلة من وسائل التغيير نحو الاجمل والابهى في عاصمتنا الحبيبة بغداد”، مبينا “لقد تم اعادة تأهيل وتطوير هذا المتنزه المهم ضمن مبادرات صندوق تمكين الذي يرعاه ويسانده ويدعمه البنك المركزي العراقي ورابطة المصارف الخاصة العراقية، وتساهم فيه المصارف الخاصة العراقية بتبرعات سخية تشكر عليها، ولا ننسى ونحن نستعرض هذه الجهود والمساهمات الخيرة الدور الفعال الذي قامت به امانة بغداد، من اجل اظهار هذا المتنزه بالشكل الذي يتناسب مع حاجات واحتياجات سكان المنطقة وسكان بغداد عموما”.

وأكد ان “هذا الانجاز يضاف الى مجموعة المبادرات التي نفذت ضمن مبادرة تمكين والتي شملت العديد من المشاريع التي سبقتها في تأهيل وتطوير كنيستين واحدة في بغداد والاخرى في البصرة وهناك مشاريع اخرى في مراحل التنفيذ منها بوابة بغداد الشمالية في مدينة الكاظمية ومتحف شبكة الاعلام العراقي”، مشيرا إلى أنه “سيتم المباشر قريبا في مشاريع منها مشروع تأهيل وتطوير خمسة جسور في مدينة بغداد وتأهيل وتطوير ساحة الفردوس ودار الرشاد للمسنين”. انتهى/25

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock